نداء من المنطقة المحاصرة في مدينة حمص إلى كل حر من أحرار سورية و أحرار العالم : لا حمص بعد حمص
34 يوما على حصار احياء حمص القديمة و الخالدية و جورة الشياح و القرابيص و القصور و البياضة , حصارا تاما لا يدخل الى المنطقة المحاصرة أي مواد غذائية أو طبية , ما يزيد عن 800 عائلة محاصرة ضمن الأحياء المذكورة تعاني الأمرين على الصعيد الصحي و الإنساني ,هذه العوائل الآن مهددة بالموت تحت ركام بيوتها فالقصف لا يتوقف على المناطق المحاصرة و لا يستثني اي بناء مدني او تجاري , 30 % من المناطق المحاصرة أصبحت عبارة عن كتل من الحجارة و الرماد بعد قصفها و حرقها , فيما قد تصل نسبة المنازل المتضررة في تلك الأحياء إلى ما يزيد عن 80 % من المباني السكنية و التجارية , فيما 90 % إلى 95 % من الشبكة المائية و الكهربائية خارج العمل بعد الأضرار الكبيرة التي أصابتها نتيجة استهدافها بقذائف الهاون و الدبابات , فيما تستمر معاناة من تبقى من الأهالي في المنطقة المحاصرة من النقص الحاد في المواد الغذائية التي لم تدخل المنطقة منذ أكثر من 34 يوما فيما يعتمد من تبقى الأهالي على المواد الغذائية المخزنة التي لا تحتاج إلى تبريد من برغل و أرز و … و ما تبقى من المعلبات , فيما تم اعتماد الآبار المنزلية كمصدر للماء بشكل أساسي , فيما تكمن المشكلة الأكبر في تزايد اعدد الجرحى بشكل يومي فلا يمر يوم إلا و يسقط فيها ما يزيد عن 20 جريح , ليصل خلال 34 يوم إلى ما يزيد عن 800 مصاب , 200 حالة منهم بحاجة إلى عناية طبية عاجلة لا تتوافر ضمن منطقة الحصار لعدم توافر الكوادر الطبية اللازمة و المشفى المجهزة لذلك , في ظل تزايد مخاوف المدنين من تحول الجرحى إلى شهداء ,الذين وصل عددهم إلى ما يقارب 210 شهيد ضمن المنطقة المحاصرة فقط , فيما يستمر القصف اليومي الذي لم يتوقف منذ 34 يوم , باستخدام كافة أنواع الأسلحة من قذائف الهاون و الصواريخ واستخدام الدبابات و الطائرات العامودية .

نحن أهالي حمص في المناطق المحاصرة نوجه نداء إلى إخواننا الأحرار و الحرائر في باقي مدن سوريا و نطلب منهم:
1- التحرك العاجل لنصرة أهلهم في حمص بإضرابات عامة و مظاهرات يومية في الساحات العامة و قطع كافة الطرق و منع الأعمال في الدوائر الحكومية , و ترك كافة النشاطات اليومية التي تدل على الحياة الطبيعية .
2- توجيه كافة وسائل الإعلام إلى ما يحصل في مدينة حمص فالأمور إذا ما استمرت على هذا الحال تبشر بأكبر مجزرة في التاريخ الحديث , و احتلال مليشيات الأسد لعاصمة الثورة السورية .
3- توجه الكوادر الطبية إلى مدينة حمص للمساعدة في علاج الجرحى و تامين مشافي قادرة على استيعابهم 

فيما نوجه رسالة إلى كافة كتائب الجيش الحر و أفراده بالتحرك لفك الحصار عن المنطقة المحاصرة :
1- قطع الطرق الدولية و العسكرية بشكل تام و منع أي حركة عسكرية على هذه الطرقات و استهداف الارتال العسكرية و قوافل الذخيرة 
2- ضرب المراكز الأمنية داخل المدن السورية و استهداف أي عسكري أو رجل امن داخل سورية .
3- تطويق مدينة حمص و رفع الحصار عنها بضربات خلفية للقوات المحاصرة للمدينة 

فيما نوج رسالة ثالثة إلى مسلمي العالم و باقي أحرار العالم بالتحرك العاجل و الفوري لنجدة مدينة تقبع تحت الحصار منذ 34 يوما في التاريخ الحديث , في ظل تخوف من مجزرة حقيقة قد تكون في الأيام القليلة الجارية بعد الضوء الأخضر الذي منحته لهم الحكومة الأمريكية بتأجيلها لاجتماع مجلس الأمن أسبوعا كاملا كمهلة للنظام لافتعال مجزرة جديدة قد تفوق شناعة مجزرة الحولة و القنيبر التريمسة. 

 

—————————————————————————————————————

 

An appeal from the besieged area in the city of Homs to all free Syrian citizens and free citizens of the world: 
It has been 34 days since the full siege over the old city of Homs, Al Khalidiya, Jouret Shiah, Al Quarabis, Al Qusoor, and Al Bayada. No food or medical supplies can enter these besieged areas. More than 800 families are trapped under extremely poor health and humanitarian conditions. These families are now threatened with being buried alive under the rubbles of their homes where the nonstop shelling does not stop at any time in the besieged areas and does not exclude any commercial or civilian buildings. 
30% of the besieged areas have turned into masses of stones and ash after being bombed and burnt. The percentage of damaged residential and commercial buildings in those neighborhoods reached 80% while 90% to 95% of the water and electrical networks are out of service as a result of the direct mortar and tank shelling. The shortage of food in the besieged areas continues to rise as citizens suffer a sharp shortage of supplies where food has not entered the area since more than 34 days. Those who have survived now depend on stored food which does not require cooling such as wheat and rice and canned products. House wells have been used as the essential source of water. 
The largest problem remains in the growing number of the injured residents on a daily basis. There are more than 20 wounded civilians every day. The past 34 days have brought more than 800 injured residents, 200 of which require urgent medical attention which is not available within the area of the siege due to the lack of personnel, lack of the necessary medical requirements and unavailability of equipped hospitals. 
The civilians increasingly fear that their injured become tomorrow’s martyrs, whose numbers reached nearly 210 martyrs in the besieged area only, while the continued daily shelling has not stopped for 34 days, using all kinds of weapons including, mortars, rockets, tanks and helicopters.
The people of the besieged areas in Homs appeal to our free brothers and sisters in other Syrian cities and call upon them for the following: 
1 – Urgent Action is required to support their families in Homs including public strikes, daily demonstrations in the main squares, cutting off access to roads, preventing government departments from working, and letting go of all daily activities that indicate a normal life.
2- Ensuring media awareness of what is happening in the city of Homs and forwarding all documents required. Homs is promised the largest massacre in modern history if things continue as they are, and the Assad militia will have a full occupation of the Syrian capital of Revolution, Homs. 
3 – Medical personnel should attempt to enter the city of Homs in order to help treat the wounded and secure the hospitals which are able to take them in. 

We are now also sending an urgent request to all the free army battalions and its personnel to lift the blockade on the besieged area:
1 – Fully cutting off the military and international roads in Syria while preventing any military movement on these roads and targetting military convoys and convoys of ammunition.
2 – Firing on the government security centers in Syrian cities and targeting any military or security man inside Syria.
3 – Circling the city of Homs to lift the siege using backward strikes on the forces surrounding the city.

Finally we address our third message to the world’s Muslims and the rest of the free world to act immediately and come to the rescue of the city which has been lying under siege since 34 days during modern time.

We are now under fear of a new massacre, coming within the next few days after obtaining a green light from the U.S. government where it has postponed the meeting of the Security Council another full week as an extension for the regime to fabricate a new massacre which may outweigh the atrocious massacres of Houla, Al Qunaiber and the most recent, Al Tremseh.

Advertisements